السادة حكومتنا الرشيدة، في حين أنّي لا أظنّكِ مسؤولةً – بشكلٍ مباشر – عن الجنون الذي طال الأحساء الأمس، كما لا أظنَّ أن سواد الشعب السعوديّ بسنيّه وشيعيّه، ومعتدليه ومحافظيه وليبرالييه، له يدٌ في هذا الجرم، إلا أني أودّ تذكيركِ أن الشيعة الذين قُتلوا في الأحساء، والذين صار يمكن الحديث عنهم كمسلمين – شهادتهم موضعُ… Continue reading

لحن الربيع لـ توفه يانسن

في مساءٍ هادئٍ وصافٍ أواخرَ أبريل، وجدَ "سنفكين" نفسَهُ بعيداً عن أطرافِ الشمال، ليُشاهد بِرَك الجليد الذي لم يذُب بعد على المنحدرات الشماليّة. أمضى يومهُ كاملاُ يقطعُ طبيعةً خاليةً لا يكدّرها مخلوق، مصغياً إلى صيحات العصافير وهي تتجّه إلى منزلها شمالاً، عائدةً من الجنوب. كان المشوار يسيراً إذ أن حقيبته فارغةٌ تقريباً وعقلهُ خالٍ من… Continue reading لحن الربيع لـ توفه يانسن

ثلاث وقفَات مع النضال النَسَوي للمثقف السعودي

في مقالها المعنوَن بـ"النسوية السعودية والإصلاح السياسي"، وجهت إيمان القويفلي نقداً للحركات النسوية في السعودية التي قبلت المساومة على الحقوق السياسية مقابلَ الدخول في بلاط السلطة الأبوية. تمثّلَ هذا في استبشار النسويات بقرار تعيين النساء في مجلس شورىً غير منتخب ولا يملك أي صلاحيات تشريعية أو تنفيذية. وكانت القويفلي على حق، فأشهر النسويات السعوديات من… Continue reading ثلاث وقفَات مع النضال النَسَوي للمثقف السعودي

بالأمسِ أوقفني رجلٌ في السوبرماركت. كنتُ أراه يحدّقُ فيَّ من آخر ممرِّ الخضروات. خطرَ لي وأنا أقطعُ الممرَّ خلال ثانيتين أنه سيطرحُ عليَّ سؤالاً عن قيادة السيارة كما فعلَ رجلٌ في سوبرماركتٍ آخر،  أو عن فيلم وجدة كالأشيَبِ ذي الكرش الكبير في عيادة الأسنان، عن الحرب في لبنان كثالثٍ يتمشى على ضفة نهر ويلامِت، عن… Continue reading

عن الوجهِ المخبوءِ خلفَ الفَيسبوك

كنتُ ألتقي بها مُصادَفةً في الحرم الجامعي، في مكتبِ اليمادا حيثُ تعمل هي وأطبع أوراقي غالباً، أوفي حفل عيدٍ ميلادٍ في الحديقة الخلفية لمنزل صديقةٍ مشتركة. كانت أحاديثنا مُقتَضَبَةً وعابرة: تثني بلباقتها الأمريكية على "البلوزة" أو على طفلتي الصغيرة، أطلب منها مساعدةً تقنية مع أجهزة الماك في المعمل. لو أني التقيتها قبل عشر سنوات لوجدت… Continue reading عن الوجهِ المخبوءِ خلفَ الفَيسبوك

The Forgiveness of Blood | غُفران الدم

للوقوعِ على فيلمٍ جميلٍ وأنت تقترب من الثلاثين لذةٌ تشبهُ أن يُقال لك أن العشر سنوات القادمة ستشبه أوائل العشرين كثيراً. أوائلَ العشرين بنزقها وَحذرها واكتشافاتها الجديدة. أن تكتشف فيلماً جديداً، من عالمٍ جديد، يعني أن ثمةَ آفاقٌ لم تكتشفها بعد. وأنكَ لن تقطعَ البقية الباقية من عمرك وحيداً تعيدُ تدويرَ شريط الذكريات. ثمةَ طريقٌ… Continue reading The Forgiveness of Blood | غُفران الدم

اعترافٌ صغير لامرأةٍ وحشيّة

علاقتي بقدَميَّ متذبذبةٌ دائماً، تعكسُ مزاجي الجوزائي المتأرجح بين أقصى الأشياءِ وأدناها. قبلَ العشرينَ لم أفكر بقدميَّ كثيراً، وأنا أعني القدمين تحديداً، هذا الجزء الغريب الذي تنفرُ منه نتوءاتٌ خمسة، لا الساقين التي نستيقظ على الحاجة لتشميعها وتلميعها مع أول دَورةٍ شهرية. معَ بوادر العشرين، وقفتُ بساقين نحيلتين ترتجفان أمام الصفِ الجامعي لأعرضَ "برِزِنتَيْشنَ" ما.… Continue reading اعترافٌ صغير لامرأةٍ وحشيّة