عن الوقوف جميعاً ..

كنتُ قد نسيت تماماً - أو هكذا ظننت - الدقائق الصباحية العشر التي أمضتيها وقوفاً كل صباحٍ على مدى اثني عشر عاماً في طابورٍ طويل، حسبتُ أني نسيتُ وقوفنا الخاطف تحيةً لمديرة المدرسة، أو المتردد المتوجس أو المندفع المتحمس لترديد إجابةٍ كما وردت بأسطرها في كتاب، والوقوف عقاباً أوتأهباً لعقاب، الوقوف انتظاراً أو تزاحماً أمام... أكمل القراءة →

قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑